The Arab World

Latest topics

» Course Book الكتاب الخاص بالكورس
Tue Jan 08, 2013 12:51 am by Meeno1

» كلمات فرنسية من الحياة اليومية مترجمة إلى العربية
Wed Jul 27, 2011 9:55 pm by 3lia2 3li

» Lesson Two الدرس الثانى
Tue Jul 26, 2011 10:01 am by 3lia2 3li

» دورة ICDL مبسطه
Thu Feb 03, 2011 3:45 am by not happy

» فيديوهات دكتور إبراهيم الفقى كاملة
Sun Oct 17, 2010 3:06 am by Mohamed Selim

» Lesson Seven الدرس السابع
Tue Oct 05, 2010 1:33 am by Dr.Ruba

» All Medical Rep And Supervisor Pharmaceutical Companie PMR
Thu Aug 12, 2010 5:39 am by drphtarek

» Lesson One الدرس الأول
Fri Jul 23, 2010 12:15 am by love bird

» ترحيب بالأعضاء الجدد فى منتدى العالم العربى
Thu Jul 22, 2010 11:49 pm by love bird

» ما هو الحيوان الذى تخافه الجن
Wed Jul 14, 2010 2:32 am by saouaa

» Greetings and Courtesies : التحية و المجاملات
Fri Jun 11, 2010 5:50 am by Mohamed Selim

» شكر خاص لكل اللى ساهموا فى نجاح هذا الكورس التعليمى
Thu Jun 10, 2010 2:14 am by emy

» ألغاز العالم العربى
Thu Jun 10, 2010 2:07 am by Mohamed Selim

» بإمكان مصر انت تصبح اغنى دول العالم واغنى من دول الخليج . بحث للدكتور نادر نور الدين
Mon Jun 07, 2010 3:24 am by Mohamed Selim

» زوج يرسل إيميل بالغلط
Wed Jun 02, 2010 7:33 pm by Mohamed Selim

» عناوين شركات البترول فى مصر
Mon May 17, 2010 1:42 am by emy

» Lesson Four الدرس الرابع
Sat May 15, 2010 11:15 pm by emy

» دكتور إبراهيم الفقى - سلسة قوة الثقة بالنفس
Sat May 15, 2010 2:35 pm by ساره

» مقياس الحقيقة
Thu May 13, 2010 7:32 pm by planner

» نكت جااااااااااااامدة
Thu May 13, 2010 1:16 pm by Mohamed Selim

December 2017

MonTueWedThuFriSatSun
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031

Calendar Calendar

Who is online?

In total there is 1 user online :: 0 Registered, 0 Hidden and 1 Guest

None


[ View the whole list ]


Most users ever online was 20 on Wed May 05, 2010 3:47 am

The Arab World

free counters

    التغيرات المناخية أكبر خطر على الصحة

    Share
    avatar
    Mohamed Selim
    Admin

    Posts : 106
    Join date : 2010-04-25
    Age : 30
    Location : Egypt

    التغيرات المناخية أكبر خطر على الصحة

    Post by Mohamed Selim on Sat May 01, 2010 10:30 pm

    .


    [You must be registered and logged in to see this image.]




    أصبحت مشكلة الاحتباس الحراري حديث الساعة بين الأوساط العلمية، بعد أن طُرحت بقوة على الساحة السياسية وأصبحت محل نقاش العديد من الدول الكبرى، لأن الجميع أدركوا مدي خطورتها على البشرية، لذا يعكف العلماء على البحث عن مخرج يخلص العالم من ويلات تلك الظاهرة الخطيرة التي تهدد مناخ كوكب الأرض، ومن ثم تنذر بانقراض أنواع كثيرة من الأحياء.

    وقد أفاد تقرير جديد أعدته لجنة شكلتها المجلة الطبية البريطانية لانسيت، أن تغير المناخ سيشكل أكبر تهديد للصحة العالمية في القرن الواحد والعشرين، غير أننا لا زلنا نجهل الكثير عن آثاره المحتملة على البلدان النامية التي ستعاني منه بشكل أكبر بكثير من غيرها.

    وجاء في هذا التقرير، الذي تم إنجازه في إطار الجهود المشتركة لتسليط الضوء على خطر ارتفاع درجة حرارة الأرض على الصحة، أن "المعلومات الدقيقة التي يمكن الاعتماد عليها ونشرها تلعب دوراً أساسياً لتحقيق تكيف فعال وتفادي ما يطلق عليه عزلة التكيف "Adaptation Apartheid"".

    وقد طالب مؤلفو التقرير بتجميع الخبرات العالمية عن الآثار الصحية لتغير المناخ، وذلك في مؤتمر رئيسي يتم عقده في غضون العامين القادمين لتحديد الأولويات من حيث الإدارة والتنفيذ والرصد.

    وأكد أنتوني كوستيلو أنه إلى جانب ارتفاع درجات الحرارة وارتفاع وتيرة الكوارث الطبيعية مثل الجفاف والفيضانات، فإنه من شأن تغيرات مناخية أخرى أن تؤثر على الأمن الغذائي والمائي وبالتالي على الصحة العامة أيضاً.

    وقد ركز فريق الباحثين في هذا التقرير الذي يحمل عنوان "إدارة الآثار الصحية لتغير المناخ" على ستة مجالات رئيسية هي: أنماط الأمراض والوفيات، والأمن الغذائي، والمياه والصرف الصحي، والمأوى والمستوطنات البشرية، والظواهر أو الأحداث البالغة الخطورة بالإضافة إلى هجرة السكان.

    ووفقا لدراسة قامت بها منظمة الصحة العالمية، فإن ارتفاع درجة حرارة الأرض الذي بدأ في السبعينات ظل يتسبب في ما يزيد عن 150,000 وفاة سنويا حتى حلول عام 2000.

    وقد استند هذا التقييم إلى دراسات حول تأثير الأمراض المرتبطة بالمناخ مثل الإسهال الذي يعتبر ثاني أخطر الأمراض المعدية المسببة لوفيات الأطفال حيث يتسبب في حوالي 1.8 مليون حالة وفاة سنوياً.

    وأكد التقرير أن "الرسالة الهامة التي يسعى هذا التقرير إلى تبليغها هو أن تغير المناخ يشكل قضية صحية تؤثر على الملايين من الناس... فهو ليس مجرد قضية بيئية عن الدببة القطبية وإزالة الغابات".

    التغيرات المناخية تنشر 12 مرضا قاتلاً




    وآخر كوارث هذه الظاهرة التي لازالت تبحث عن حلول جذرية حتى الآن، ما كشفته جمعية الحفاظ على الحياة البرية من أخطار تهدد حياة البشر، حيث أكدت أن 12 مرضاً مميتاً تتراوح من أنفلونزا الطيور إلى الحمى الصفراء من المرجح أن تنتشر بشكل أكبر بسبب التغيرات المناخية.

    ودعت الجمعية -التي تتخذ من حديقة حيوان برونكس في الولايات المتحدة مقراً لها وتعمل في 60 دولة- إلى مراقبة أفضل لصحة الحيوانات البرية للمساعدة في اعطاء انذار مبكر بشان كيفية انتشار العوامل المسببة للمرض مع دفء الأرض.

    وحددت "الدستة المميتة" من الامراض بأنها انفلونزا الطيور والبابيزيا التي تنقلها القرادة والكوليرا والايبولا والطفيليات والطاعون وتكاثر الطحالب وحمى الوادي المتصدع وداء النوم والدرن والحمى الصفراء.

    وقال ستيفن ساندرسون رئيس الجمعية: "حتى الاضطرابات الصغيرة يمكن ان يكون لها عواقب بعيدة المدى بشأن الامراض التي قد تواجهها الحيوانات البرية وتنقلها مع تغير المناخ".

    واضاف قائلا: "مصطلح التغير المناخي يثير صورا عن ذوبان القمم الجليدية وارتفاع مستويات البحر بما يهدد المدن الساحلية والدول، لكن مما لا يقل في الاهمية ايضا كيف ان ارتفاع درجات الحرارة ومستويات تكثف البخار المتقلبة ستغير توزيع العوامل الخطيرة المسببة للمرض".

    وتشير لجنة المناخ التابعة للأمم المتحدة إلى أن انبعاثات الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري والناتجة بشكل أساسي عن الاستخدام البشري للوقود الحفري ترفع درجات الحرارة وتعطل انماط سقوط الأمطار ولها آثار تتراوح بين موجات الحرارة إلى ذوبان الأنهار الجليدية.

    وفي تقرير مماثل، أعلنت منظمة الصحة العالمية مؤخرا أن الدول الآسيوية عليها الاستعداد للتعامل مع الكوارث التي يسببها ارتفاع درجة حرارة الأرض بنفس القدر الذي تكافح فيه الأوبئة.

    وقال شيجيرو أومي المدير الاقليمي لشؤون غرب المحيط الهادي بمنظمة الصحة العالمية إنه مع توقع نمو نصيب آسيا من انبعاثات الغاز المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري فإن هناك حاجة للتدخل في هذا الوضع.

    وتابع قائلاً "إن ارتفاع درجات الحرارة من ضمن المتغيرات التي تؤثر في الملاريا.. وهذا المرض عاد للظهور وظهر في أماكن أخرى لم يكن بها قبل ذلك".

    وأضاف أومي أن تصاعد درجات الحرارة أدى أيضا لتزايد في حالات الإصابة بحمى الدنج في آسيا، ففي سنغافورة على سبيل المثال بلغ معدل درجات الحرارة من 28.4 درجة في عام 1998 ارتفاعا من 26.9 درجة في عام 1978 وهو ما ساهم في زيادة عدد حالات الإصابة بحمى الدنغ الى عشرة أمثالها.

    وقال متحدثا للصحفيين في العاصمة الماليزية "بالنسبة للقضايا البيئية فإنك إذا انتظرت لحين حدوث أزمة فسيكون الوقت تأخر كثيرا.. الكل مهتم بالتنمية الاقتصادية ولكن يتعين علينا بشكل من الأشكال أن نقيم توازنا بين هذه التنمية والحفاظ على الطبيعة.. وما لم نفعل ذلك الآن فسيتعين علينا مواجهة عواقب خطيرة".

    وتابع أومي أن منظمة الصحة العالمية حققت نجاحا في دعوة الدول الاعضاء فيها لإعداد نفسها لمحاربة الامراض المعدية مثل التهاب الجهاز التنفسي الحاد "سارز" ولكن هناك حاجة لخطوات مماثلة في الإعداد للكوارث البيئية المحتملة.

    وقال أومي -في ورشة عمل خاصة بمنظمة الصحة العالمية تبحث التغير المناخي- إن ارتفاع درجات الحرارة على مستوى العالم يذيب أنهار الجليد في منطقة الهيمالايا مما يهدد بغمر المناطق المنخفضة ويخلق ظروفا غير صحية تنشأ فيها الأمراض









    .

      Current date/time is Fri Dec 15, 2017 8:35 am